برلمانيون يدينون نشر رسوم مسيئة إلى الإسلام: صدرت عن دولة لنا معها مصالح مشتركة والإساءة إلى المقدسات لا تدخل في حرية التعبير – اليوم 24
أعضاء مجلس النواب
  • مدينة_العيون

    بعد نداء أطلقه برلمانيون…وزارة الصحة تبعث معدات بأزيد من 30 مليون درهم للعيون لمحاصرة كورونا

  • image

    القيادات النسائية للأحزاب تزور الكركارات وتبعث رسالة إلى المحتجزات في تندوف

  • image

    المالكي وبنشماش يطلعان المنظمات البرلمانية الاقليمية والدولية على حقيقة الوضع في الكركارات

سياسية

برلمانيون يدينون نشر رسوم مسيئة إلى الإسلام: صدرت عن دولة لنا معها مصالح مشتركة والإساءة إلى المقدسات لا تدخل في حرية التعبير

وصلت قضية الرسوم المسيئة إلى الإسلام، اليوم الاثنين، إلى قبة البرلمان، حيث أدان برلمانيون الرسوم، مطالبين الحكومة الفرنسية “بالعودة إلى الصواب”.

وقال برلمانيون، في بداية جلسة مجلس النواب، اليوم، إن “الرسوم المسيئة إلى الرسول والإسلام، صدرت عن دولة لنا معها مصالح مشتركة، ولأنه لدينا مصالح مشتركة نريد أن نقول إن الإساءة إلى المقدسات لا تدخل في حرية التعبير، وندين الإساءة بالقوة، التي ندين بها الأعمال الإرهابية، التي وقعت على أراضي هذه الدولة”.

وعبرت عدة فرق برلمانية عن إدانتها الإساءة لحرية التعبير، والتطرف الديني، الذي يسيء إلى الحرية باسم الدين، داعية إلى الحوار، والتفاهم حول ما هو مشترك بين الإنسانية.

ودعمت الفرق بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، الذي أصدرته، أمس الأحد، وعبرت فيه عن إدانة المملكة المغربية بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئةإلى الإسلام.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج إن المملكة المغربية تستنكر الأفعال المذكورة، التي تعكس غياب النضج لدى مقترفيها، وتجدد التأكيد أن حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين، ومعتقداتهم، فلا يمكن لحرية التعبير، حسب قولها، ولأي سبب من الأسباب، أن تبرر الاستفزاز، والتهجم المسيء إلى الديانة الإسلامية، التي يدين بها أكثر من ملياري شخص في العالم.

وأكدت الخارجية أنه بقدر ما تدين المملكة المغربية كل أعمال العنف الظلامية، والهمجية، التي تُرتكب باسم الإسلام، فإنها تشجب هذه الاستفزازات المسيئة إلى قدسية الدين الإسلامي، داعية، على غرار باقي الدول العربية، والإسلامية، إلى الكف عن تأجيج مشاعر الاستياء، وإلى التحلي بالفطنة، وبروح احترام الآخر، كشرط أساسي للعيش المشترك، والحوار الهادئ، والبناء بين الأديان.

شارك برأيك

علي ناصري

ادانة محتشمة و مترددة و لا نكهة فيها الا الخنوع و الذل الصادر عن من يفترض فيهم انهم صوت الشعب العربي المسلم الشعب المغربي الحر الابي ، نحن كشعب عربي مسلم ندين هذه الادانة و نعتبرها خنوع و ذل و خوف من الاخر ، كان على البرلمانيون هذا اذا كانوا فعلا مسلمين و يحبون الرسول صلى الله عليه وسلم ان يطلبوا من الحكومة استدعاء السفير الفرنسي بالمغرب و اعطائه رسالة التنديد شديدة اللهجة ، مصحوبة بانذار بقطع العلاقات جميعها مع فرنسا اذا لم يتراجع ماكروب عن تهجمه على سيده حبيب الخلق اجميعين و سيد الخلق اجمعين و تقديم اعتذاره لمليار و نصف مسلم عبر العالم عن هذه الجريمة الخبيثة التي اقترفها في حق سيد البشرية جمعاء ، وأن يقوم باصدار امره للمحكمة الفرنسية بمعاقبة الاوبائ الذين قاموا بهذه الجريمة

إضافة رد