دعوة الأمم المتحدة إلى عدم عرقلة حركة التنقل في الكركارات تغضب انفصاليي “البوليساريو” – اليوم 24
البوليساريو تخير السائقين المغاربة بين اطاعتهم أو الموت
  • مدينة_العيون

    بعد نداء أطلقه برلمانيون…وزارة الصحة تبعث معدات بأزيد من 30 مليون درهم للعيون لمحاصرة كورونا

  • image

    القيادات النسائية للأحزاب تزور الكركارات وتبعث رسالة إلى المحتجزات في تندوف

  • image

    المالكي وبنشماش يطلعان المنظمات البرلمانية الاقليمية والدولية على حقيقة الوضع في الكركارات

سياسية

دعوة الأمم المتحدة إلى عدم عرقلة حركة التنقل في الكركارات تغضب انفصاليي “البوليساريو”

أثارت الدعوة الأممية لعدم عرقلة الحركة في معبر الكركارات غضب جبهة البوليساريو الانفصالية، بسبب دعوتها إلى عدم تغيير الوضع القائم في المنطقة.

واتهمت الجبهة الانفصالية، في بلاغ لأمانتها العامة، أصدرته في وقت متأخر من ليلة أمس الأحد، الأمم المتحدة بتبني خطاب المغرب، في أزمة الكركارات، معتبرة أن ما يقع على المعبر هو “وقفات احتجاجية عفوية وسلمية”.

وكان أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، قد طالب مرة أخرى، جبهة البوليساريو الانفصالية، المدعومة من الجزائر، بمغادرة المنطقة العازلة بالكركارات، الواقعة عند الحدود المغربية – الموريتانية، وعدم عرقلة حركة السير المدنية، والتجارية المنتظمة في المنطقة.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمره الصحافي اليومي في نيويورك، الأسبوع الماضي: “نذكر بأن حركة السير المدنية والتجارية المنتظمة لا يجب أن تتعرض للعرقلة، ولا يجب اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يشكل تغييرا للوضع القائم في المنطقة العازلة”.
وأعرب دوجاريك عن تنديده بوجود مجموعة من “خمسين شخصا” ينتمونإلى جبهة البوليساريو، رصدتهم عناصر بعثة “مينورسو” الأربعاء بالكركارات، حيث “كانوا يعرقلون حركة السير في المنطقة”.
وقال دوجاريك إن الأمم المتحدة تحث جميع الأطراف المعنية على ضبط النفس، واتخاذ كافة التدابير اللازمة لتهدئة التوترات، مبرزا أن المينورسو عبأت المزيد من عناصرها في المنطقة للمساعدة في نزع فتيل أي توتر، وفتح الطريق أمام حركة السير المدنية، والتجارية، مشيرا إلى أن البعثة ستواصل مراقبة الوضع عن كثب.

 

شارك برأيك