الحكومة تطلق الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء 2020_2030 – اليوم 24
جميلة-المصلي1-528x388
  • رجل أمن

    شرطة الدار البيضاء تنفي تعنيف شخص كان على نزاع بإدارة إحدى المصحات

  • المعاقين

    ذوو الاحتياجات الخاصة في الدارالبيضاء يستعدون للاحتجاج ويناشدون الملك التدخل لإنصافهم

  • آيت-الطالب

    وزير الصحة: موعد إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح لم تحدد بعد وهو واجب وطني

مجتمع

الحكومة تطلق الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء 2020_2030

أطلقت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، صباح اليوم الجمعة، المسار التشاوري حول الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء 2020-2030.

وفي هذا السياق، قالت جميلة المصلي وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، إن الاستراتيجية المذكورة تؤسس لمرحلة جديدة، تستثمر من خلالها جميع التراكمات، والمكتسبات، التي حققها المغرب، في مجال حماية حقوق النساء، والنهوض بها، ومكافحة كل أشكال العنف، والتمييز، الذي يطالها.
وأبرزت المصلي أن وزارة التضامن أبرمت عدد الاتفاقيات بينها، ورؤساء الجهات، وكذا بعض الجماعات الترابية، سواء في مجال التمكين الاقتصادي للنساء، والفتيات، أو في مجال مناهضة العنف والإقصاء، وتوفير بنيات الاستقبال والتكفل والمواكبة، وجعل الأماكن العامة ولوجة، وآمنة بالنسبة إلى الجميع، خصوصا النساء، والفتيات.

وأبرزت الوزيرة نفسها أن الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء 2020-2030، تتوقف بالاستناد على نتائج الأبحاث الوطنية والدولية، عند الاشكاليات المرتبطة بمناهضة العنف ضد النساء.

وتقدم مقترحات بأهم الرهانات، التي يتعين معالجتها، بالنظر إلى خصوصية الظاهرة، أو في علاقة مع التحولات التكنولوجية، والاجتماعية، والبنيوية للمجتمع المغربي، كما تقدم محاور استراتيجية، وأهداف فرعية مع تدابير مقترحة في كل هدف.

يذكر أن الاستراتيجية المذكورة تهدف إلى تعزيز النهج الوقائي، والتدابير الزجرية، والاجتماعية، والمؤسساتية، والثقافية، التي تحقق الحماية، والتكفل الفعلي بالنساء، والفتيات من جميع أشكال العنف؛ وضمان حماية، وتمكين النساء في وضعيات صعبة، إضافة إلى المساهمة في تعديل المعايير الاجتماعية، والثقافية، التي تطبع مع العنف، معتمدة في ذلك على النظرة الشمولية في مناهضة الظاهرة، ومنطلقة من نهج الوقاية-الحماية، ومبنية على أساس المساواة، واحترام حقوق الإنسان، والنظرة الاستباقية للتحولات الاجتماعية.

شارك برأيك