التقدم والاشتراكية: الحياة يجب أن تعود إلى الجماعات الترابية وخطط الإنعاش لن تنجح إلا في احترام الدستور – اليوم 24
التقدم والاشتراكية
  • الداخلية

    وسط توقعات بتراجع مداخيلها.. الداخلية تدعو الجماعات إلى تدبير أمثل للنفقات

  • وزارة التربية الوكنية

    نقابات التعليم تعترض على قرار توقيع محاضر الخروج حضوريا والوزارة تعد بالتجاوب

  • image

    وفاة عامل تحت أنقاض منجم للفحم الحجري تعيد الاحتجاج لجرادة..حناجر الشباب الغاضب حملت نفس المطالب التي رفعت قبل سنتين

سياسية

التقدم والاشتراكية: الحياة يجب أن تعود إلى الجماعات الترابية وخطط الإنعاش لن تنجح إلا في احترام الدستور

وجه حزب التقدم والاشتراكية انتقادات جديدة إلى قرار وزير الداخلية، القاضي بتعليق دورات المجالس الجماعية.

وقال الحزب، في بلاغ مكتبه السياسي الأخير، الصادر اليوم الجمعة، إنه من الحيوي الحفاظ على الحياة العادية للجماعات الترابية، مع ما يستدعيه ذلك من ضرورة إبراز أدوار هذه الهيآت الدستورية الأساسية، وتثمين مجهودات المنتخبات، والمنتخبين.

واعتبر الحزب أن عودة الحياة إلى الجماعات الترابية خطوة تكتسي أهمية بالغة ليس فقط على صعيد تثمين الديمقراطية الترابية، واللامركزية والجهوية المتقدمة، ولكن، أيضا، وأساسا على صعيد الإنعاش التنموي، والاقتصادي، والاجتماعي محليا، لا سيما من خلال استئناف إنجاز المشاريع، والبرامج، والأشغال، التي تُـشرف عليها، وتنفذها في تعاقدٍ مع مقاولاتٍ تساهم في النشاط الاقتصادي، وتوفر عددا كبيرا من مناصب الشغل.

وأكد الحزب أن أي خطط لإنعاش المجالين الاقتصادي، والاجتماعي، لا يستقيمُ نجاحها سوى في إطار احترام الدستور، والتقيد بثابت الاختيار الديموقراطي، والسير قدما في اتجاه تعزيز المسار الديمقراطي، والبناء المؤسساتي، وهو ما يستدعي بالضرورة الابتعاد عن كل الشعارات المُجانِــبَــة للصواب، والمُـــنادية بمقاربات حكومية غير سياسية من شأن الأخذ بها أن يُشكل نُكوصًا واضحا عن مكتسبات وطننا في مجال ممارسته الديمقراطية الصاعدة، في إشارة إلى الدعوات لحكومة تكنوقراط.

وكانت مذكرة وزارة الداخلية قد أعلنت تعذر انعقاد الدورة العادية لشهر يونيو، المخصصة لمجالس العمالات، والأقاليم، ومجالس المقاطعات، في ظل الإجراءات المتخذة من لدن السلطات العمومية لمواجهة انتشار وباء فيروس كورونا.
ودعت المذكرة نفسها ممثلي الإدارة الترابية إلى إحاطة رؤساء، وأعضاء مجالس العمالات، والأقاليم، ومجالس المقاطعات بالقرار،  ودعوتهم إلى إرجاء دراسة القضايا المستعجلة إلى دورات استثنائية، يمكن عقدها عند الاقتضاء بعد الإعلان عن رفع حالة الطورائ الصحية.

 

شارك برأيك