تفاصيل جديدة عن تعويضات المجلس الوطني للصحافة.. المالية اقترحت تعويضات أكبر والعثماني اعترض وقلصها لما يقارب النصف – اليوم 24
العثماني ومجاهد
  • أمال جرادة

    الـCNDH يدخل على الخط في قضية حرمان أصغر مشاركة في حراك جرادة من التمدرس

  • الدخول المدرسي

    حصيلة كورونا في المدارس.. إصابة 413 تلميذا و807 أستاذ وأكثر من مائة مدرسة اكتشفت فيها حالات إيجابية

  • العثماني

    العثماني: المغرب سارع إلى إبرام اتفاقيات ليستفيد المغاربة من تلقيح كورونا بمجرد الانتهاء من جميع مراحل دراسته

سياسية

تفاصيل جديدة عن تعويضات المجلس الوطني للصحافة.. المالية اقترحت تعويضات أكبر والعثماني اعترض وقلصها لما يقارب النصف

بعد الجدل الكبير، الذي أثارته تعويضات أعضاء المجلس الوطني للصحافة، بعدما صدرت في آخر عدد من الجريدة الرسمية، ووصفت بـ”السخية”، كشفت معطيات حديثة أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، كان قد تدخل لتقليص تعويضات أعضاء المجلس، لتصبح بالصيغة، التي نشرت.

وأوضحت مصادر خاصة لـ”اليوم 24″ أن وزير المالية، كان قد اقترح تعويضات “أكثر سخاء” لأعضاء المجلس الوطني للصحافة، ولكن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني رفضها، وقلصها إلى النصف تقريبا، وهو التقليص، الذي لم يعترض عليه المجلس.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن تعويضات المجلس الوطني للصحافة، على الرغم من الجدل الكبير، الذي أثارته، ووصفها بـ”السمينة”، إلا أنها أقل التعويضات الموجودة، مقارنة مع باقي المجالس، مثل الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري مثلا.

وبخصوص التعويضات عن حضور الاجتماعات، التي أثارت الكثير من ردود الأفعال، أكدت المصادر ذاتها أنها تخضع للضريبة، ما يقلصها بأزيد من ثلاثين في المائة، كما أنه لا يمكن تلقي التعويض عن أكثر من ثلاث اجتماعات، كما أن التعويض عن التنقل لا يكون إلا إذا وجد تنقلا فعليا بين المدن.

يذكر أن المرسوم المتعلق بالمصادقة على النظام الداخلي للمجلس الوطني للصحافة، الذي نشر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، كشف في مادته الثامنة صرف تعويضات عن المهام لأعضاء المجلس، تشمل تغطية نفقات النقل، والإقامة داخل المغرب، وخارجه، والتعويض عن الإسهام الفعلي في دوراته، ولجانه.

وأثارت التعويضات المذكورة جدلا في مواقع التواصل الاجتماعي، وصل إلى البرلمان، حيث قدم فريق حزب الأصالة والمعاصرة  سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة، مستنكرا صرف تعويضات سماها “خيالية” لأعضاء هذا المجلس الوطني للصحافة، على الرغم من وجود مطالب عامة بمراجعة تعويضات المسؤولين العموميين، والوزراء، والبرلمانيين، والمنتخبين.

شارك برأيك

محمد القصري

مبررات لذر الرماد في العيون

إضافة رد
مبارك شوكت

ما الفائدة الفعلية للمواطن المغربي من تواجد هكذا مجالس وطنية كهذا الذي نحن بصدده؟ اللهم من باب إسكات بعض الأصوات المتحزبة المعارضة وذلك بتعيينهم أعضاء بالمجالس وتوزيع المال العام بسخاء. وليذهب الشعب للجحيم.

إضافة رد