مصطفى السحيمي  يكتب: وضع الأقنعة والرابطة الاجتماعية – اليوم 24

مصطفى السحيمي  يكتب: وضع الأقنعة والرابطة الاجتماعية

  • مصطفى السحيمي  يكتب: وضع الأقنعة والرابطة الاجتماعية

  • مصطفى السحيمي يكتب: انتخابات 2021: تسخينات ومناورات

من المؤكد أن الأزمة الصحية الحالية آخذة في خلط العلائق الاجتماعية والطقوس التقليدية للتفاعل بين الأفراد. فقد أقمنا؛ وكنا محقين في ذلك؛ عدة «إجراءات وقائية»: مسافة آمنة من متر على الأقل بين الأفراد، لا مصافحة ولا تقبيل.

والجميع يخضع لهذه الضوابط؛ إنها إكراهات تفرض نفسها عمليا. ولكن كيف سيكون عليه الأمر غدا؛ بعد رفع الحجر الصحي؟ المصافحة ستعود بلا شك؛ لأنها سلوك معتاد منذ فجر الزمن، ثم سيكون في الإمكان الاستمرار دائما في غسل اليدين… التباعد الاجتماعي سوف ينمحي هو الآخر. والتقبيل؟ هذه أكثر مدعاة لأن لا تكون مؤكدة الرجوع؛ بما أنها تحتمل تقاربا بين الوجوه بما في ذلك من خلفية احتمال عودة جائحة وباء «كوفيد ــ19».

يبقى وضع القناع؛ وهذه حالة جد معقدة. يمكن الاعتقاد أن هذه الحماية قد تستمر، ربما حتى على الدوام؛ فقبل هذه الجائحة بكثير كان القناع يُستعمل في الصين، وفي غيرها ولو بهدف التقليص من تأثير التلوث. ومع القناع في وسائل النقل العمومي، وفي الحياة المهنية، وحتى الحياة الاجتماعية؛ فإن هناك سؤالا مبدئيا يطرح نفسه: كيف ستصبح الروابط الاجتماعية؟ وجه محجب؛ بل وحتى متخف أمر ليس محايدا؛ إنه يُفقِدنا خصوصية الأفراد من حولنا؛ إذ لا يُبقي في الإمكان النظر إلى الآخرين؛ إنه يقيم نمطا جديدا من العلائق. ذلك أنه من المهم جدا التوكيد على تعريف مركزية الوجه في الحياة الاجتماعية؛ إنه يساعد على التعارف بين الناس؛ فبِه تجري معرفة من الذي أمامنا، وهو يحدد الجنس، والسن، ولون البشرة كذلك؛ إنه يكشف في حالة إخفاء الهوية، وفي حالة اللامبالاة وسط الكتل الجماهيرية. إظهار الوجه والنظر في وجوه الآخرين أمر ينشئ تقابلات متبادلة؛ مما يوضح ترابطا اجتماعيا ويغذي التعرف والتعارف بين الوجوه.

الوجه له معنى. بتعابيره، بإيماءات الحواجب، وبغير ذلك من التعابير؛ إنه بمثابة مشهد يمثل كل فرد في علاقته بالآخرين. إنه نوع من الأبجدية التي تقوم فيها النظرة بتفكيك شفرات متبادلة بين الناس. أما مع القناع فالعلاقات الاجتماعية ستعاني من العديد من التغيرات. إن فردا بلا وجه، ومجهول الهوية يمكنه فعل أي شيء. لماذا؟ لأنه يصبح بشكل من الأشكال «غير مرئي»، بما أنه لم يعد في الإمكان تحديد من هو بالضبط. فغدا؛ في عالم بدون وجوه، بأقنعة فقط؛ لن يكون هناك أفراد على الإطلاق؛ إنه غدٌ يضع أمامنا العديد من الإكراهات بتحريره لجميع أنواع الفظاظة والاعتداءات؛ بما أنه يمكِّن من رفع قيود الهوية أو من التحايل عليها. هناك شهوات مكبوتة سوف تتخلص من كل القيود؛ إذ مع القناع سوف يشعر الفرد بأنه لم يعد ينظر إلىوجهه، وأنه لم يعد يُرى من الآخرين. أليس في تعميم القناع ضمان لإخفاء الهوية؟

هذه بدون شك قطيعة أنثروبولوجية: إنها تتعلق بأنماط الحياة وببنيات الأفراد داخل المجتمع. فمع القناع هناك فقدان للتواصل البصري، وهو ما يشوش على الطريقة التي نتبادل بها مشاعرنا وأحاسيسنا.

هل نتجه إلى مجتمع «لا تماس فيه»؛ لقد انكب عدد من علماء السلوك (الإيثولوجيا)، ومن علماء النفس على هذه المسألة. وأكدوا على أن اللمس ليس أمرا ثانويا؛ بل على العكس من ذلك؛ إنه حاجة ضرورية لنمو الفرد على مدى حياته كلها. لماذا؟ لأنه يُحدث في الإنسان أمنا عاطفيا لنفسه ولعلاقته مع الآخرين. إن الحاجة إلى الاتصال، سواء باللمس أو بالنظر تترجم لديه حاجة إلى الارتباط الاجتماعي. إلى حياة اجتماعية ضرورية للفرد ولاندماجه في مجتمعه.

شارك برأيك